منتدى احباب الروح
اهلا وسهلا بك في منتديات احباب الروح

سنكون فرحين بانضمامك الينا ونتمنى ان نراك تتلالى بشعاعك بيننا

وان يفوح شذه ورودك معنا

وان تفوح رائحة قلمك العطر وان تفيد وتستفيد وتستمتع معنا هنا

ولك مني اجمل وارق التحايا واعطرها

مدير المنتدى

منتدى احباب الروح

منتدى شبابي واقلام لا تتوقف عن الابداع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاترفع ملفاتالعاب فلاشالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الترحيب بالعضو الجديد zahr akrawi
الخميس يوليو 28, 2011 10:21 am من طرف روميو

» الترحيب بالعضو الجديد رامي الاعتصامي
الخميس يوليو 28, 2011 10:20 am من طرف روميو

» ترحيب بالعضو الجديد المشعوذ
الخميس يوليو 28, 2011 10:19 am من طرف روميو

» كاظم يحيي ليلة مميزة في مهرجان بيت الدين!!
الخميس يوليو 21, 2011 10:46 am من طرف رامي الاعتصامي

» نجوى تردّ على منتقدي غنائها “ما في نوم” بتحدّ مباشر على المسرح
الخميس يوليو 21, 2011 10:45 am من طرف رامي الاعتصامي

» حاتم فهمي يتجاوز تامر حسني
الخميس يوليو 21, 2011 10:44 am من طرف رامي الاعتصامي

» إيهاب فى احتفالية الفعاليات الصيفية لتنشيط السياحة
الخميس يوليو 21, 2011 10:42 am من طرف رامي الاعتصامي

» هلال يعود للكوميديا بفيلم “مقتبس”
الخميس يوليو 21, 2011 10:41 am من طرف رامي الاعتصامي

» حكيم: حفلاتى اختلفت بعد الثورة..
الخميس يوليو 21, 2011 10:39 am من طرف رامي الاعتصامي

» كسر في ساق مايا دياب
الخميس يوليو 21, 2011 10:36 am من طرف رامي الاعتصامي

» نانسي تبدأ ألبومها بـ”إوعى كدة”
الخميس يوليو 21, 2011 10:32 am من طرف رامي الاعتصامي

» “الرصاصة لا تزال في جيبي” لأبو الليف
الخميس يوليو 21, 2011 10:29 am من طرف رامي الاعتصامي

» هيفاء تحيى حفلا غنائيا فى “موفينبك” بيروت
الخميس يوليو 21, 2011 10:28 am من طرف رامي الاعتصامي

» اغنية ابو الدكايك للفنان احمد السلطان حصريا من منتديات احباب الروح
الإثنين يوليو 18, 2011 11:31 am من طرف روميو

» اغنية تلعب على للفنان هيثم يوسف حصريا من منتديات احباب الروح
الإثنين يوليو 18, 2011 11:28 am من طرف روميو

» اغنية ول ول للفنان وسام يوسف حصريا من منتديات احباب الروح
الإثنين يوليو 18, 2011 11:26 am من طرف روميو

» من احد اسباب العواصف الترابية في العراق
السبت يوليو 16, 2011 7:58 pm من طرف روميو

» برنامج ملتي ياهو لفتح اكثر من ايميل في وقت واحد ادخل وحمل مجانا
الخميس يوليو 14, 2011 12:50 pm من طرف روميو

» أماكن ذات أهمية دينية مسيحية
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:19 pm من طرف روميو

» السنة الطقسية والأعياد
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:18 pm من طرف روميو

» رموز مسيحية
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:17 pm من طرف روميو

» الطقوس والممارسات الدينية
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:15 pm من طرف روميو

» المسيحية والأديان الأخرى
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:13 pm من طرف روميو

» الديموغرافيا وانتشار الديانة المسيحية بالعالم
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:10 pm من طرف روميو

» الملائكة والأبالسة
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:07 pm من طرف روميو

» المجيء الثاني، قيامة الموتى، الخلاص، النعيم والجحيم
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:07 pm من طرف روميو

» مريم العذراء في الديانة المسيحية
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:05 pm من طرف روميو

» الله في العقيدة المسيحية
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:04 pm من طرف روميو

» الأناجيل الأربعة القانونية
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:03 pm من طرف روميو

» نص العهد الجديد
الأربعاء يوليو 13, 2011 6:02 pm من طرف روميو

» الأناجيل المنتحلة
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:59 pm من طرف روميو

» الكتاب المقدس لدى المسيحيين ونشوئه
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:58 pm من طرف روميو

» واقع الكنيسة في عالم اليوم
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:56 pm من طرف روميو

» الكنيسة حتى القرن العشرين (1633 إلى 1917)
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:54 pm من طرف روميو

» المسيحية المبكرة (101 إلى 312) واضطهاد المسيحيين
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:53 pm من طرف روميو

» الكنيسة الأولى: بطرس وبولس
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:51 pm من طرف روميو

» المسيح و الاناجيل الاربعة والتلاميذ
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:50 pm من طرف روميو

» الديانة المسيحية
الأربعاء يوليو 13, 2011 5:47 pm من طرف روميو

» فك حضر لايت سي و حل مشكلة الحضر
الثلاثاء يوليو 12, 2011 11:12 am من طرف روميو

» تراتيل سريانية 1 - جوقة مار أفرام السرياني
الإثنين يوليو 11, 2011 5:02 pm من طرف روميو

» اغنية الجاي العراقي للفنان محمد السالم ونصرت البدر ادخل وحمل مجانا
الأحد يوليو 10, 2011 12:22 pm من طرف روميو

» اغنية خلصنا للفنانة العراقية رحمة رياض احمد ادخل وحمل مجانا
الأحد يوليو 10, 2011 12:12 pm من طرف روميو

» احمد الله على ما انت عليه
الأحد يوليو 10, 2011 8:14 am من طرف روميو

» صلاة بسيطة جدا
الأحد يوليو 10, 2011 8:13 am من طرف روميو

» يسوع علمني لا لا لا تياس حبيبي
الأحد يوليو 10, 2011 8:11 am من طرف روميو

» بدء السنة الكنسية
السبت يوليو 09, 2011 9:06 pm من طرف روميو

» القديس سمعان العامودي
السبت يوليو 09, 2011 9:04 pm من طرف روميو

» القديس نيقولاوس العجائبي أسقف ميرالكية
السبت يوليو 09, 2011 9:02 pm من طرف روميو

» مجموعة من اروع صور يسوع المسيح ومريم العذراء
السبت يوليو 09, 2011 8:54 pm من طرف روميو

» ترنيمة من اعماق كل قبطى مضطهد (ساكت ليه..واريهم ايدك)
الأربعاء يوليو 06, 2011 1:20 pm من طرف روميو

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 23 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ماكس ايجى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 273 مساهمة في هذا المنتدى في 237 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 71 بتاريخ الإثنين يوليو 04, 2011 6:05 pm

شاطر | 
 

 القديس نيقولاوس العجائبي أسقف ميرالكية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روميو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 13/02/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: القديس نيقولاوس العجائبي أسقف ميرالكية    السبت يوليو 09, 2011 9:02 pm


القديس نيقولاوس العجائبي أسقف ميرالكية

ولد القديس نيقولاوس عهد الامبراطور ذيوكلسيانوس في مدينة باترا بمنطقة ليكية ، وفي عهد مكسيميانوس كان أسقفاً على ميرا وبقي حتى عهد الملك قسطنطين وكان له دوره الهام في المجمع النيقاوي الذي عقد عام 325م.
FPRIVATE "TYPE=PICT;ALT=St. Nicolaos"
في بلاد الشرق في آسيا الصغرى وفي مدينة باترا انحدر الاب العظيم نيقولاوس صانع العجائب الذي انحد أيضاً من أبوين مؤمنين مسيحيين.
لم يكن أبواه فقيرين ليعايروا من الشعب ولا غنيين ليتكبروا على الآخرين، وإنما كان عندهما ما يكفيهما من العيش البسيط ، وأما فضائلهما فتظهر في ابنهما ، كما يقول الرب في إنجيله ((الشجرة الصالحة تعرفوها من ثمارها الصالحة))(متى 33:12).
كان القديس نيقولاوس المولود الوحيد لأبويه ، وقد ظهرت قداسته منذ نعومة أظفاره حيث كان يرضع حليب أمه كل أيام الأسبوع باستثناء يومي الأربعاء والجمعة فكان يرضع مرة واحدة بعد غروب الشمس
القديس نيقولاوس كاهناً
هكذا كان القديس يرضي الرب منذ أن كان طفلاً . عندما كبر ذهب إلى المدينة لكنه لم يعاشر الأشرار ولم يخالط السالكين في طريق الشيطان، بل كان يحب أن يذهب دائماً إلى الكنيسة ويجالس رجال الدين وشيوخ الكنيسة . هدفه الأول من ذلك جني الفائدة الروحية . لذلك بعد فترة وجيزة اقتبل سر الكهنوت وسيم كاهناً على يد أسقف اسمه نيقولاوس أيضاً وهو عم القديس نيقولاوس الذي قال مستنيراً من الروح القدس أن القديس نيقولاوس سيصبح أسقفاً في يوم ما ، وكثيراً من المحزونين سيعزيهم وسيرسل نفوساً كثيرة إلى الملكوت السماوي . وقد حدث ذلك بالفعل وما إن أصبح القديس كاهناً ، أي أعمالٍ خيرية عمل؟! وأي صلوات وسهرانيات صلّى ؟! وكم من الأصوام صام وصام؟! وقد فعل ذلك من أجل الشعب قبل أن يفعله من أجل نفسه .
القديس نيقولاوس راعياً وصانعاً للعجائب
وقد عجب عمه نيقولاوس منه كثيراً لوصوله درجات عالية من الفضيلة ، ولما أراد الأسقف نيقولاوس زيارة الأماكن المقدسة ، اختار القديس نيقولاوس ليقوم بشؤون الرعية وجعله أيضاً مسؤولاً عن دير((صهيون الجديدة)) الذي بناه بنفسه ، وقد أبدع القديس في إدارة شؤون الرعية والدير مما جعله محط إعجاب الجميع . ومن هنا لابد لنا من أن نسمع ما فعله القديس . قبل هذه الأحداث توفي والداه ، وتركا له ثروة ليست بقليلة ، فقام بتوزيعها على الجياع والعراة والأيتام والأرامل ، ولم ينفقها على شهواته الشخصية ، لأنه اقتدى بقول النبي داوود ( إذا وفرت ثروتكم فلا تحيلوا إليها قلوبكم ) (مزمور 11:61) وهذا ما فعله القديس إذ لم يهتم بالغنى الزائل وأخذ بدلاً منه غير الزائل وغير الفاني ومما فعله من صدقات ، اسمعوا يا أحبائي ، ما فعله في ذلك الوقت.
كان هناك شخص غني عنده ثلاث فتيات جميلات ، وفجأة أصبح هذا الرجل فقيراً فقرر أن يجبر بناته على الزنى حتى يستطيع العيش هو وبناته وما أن قرر فعل ذلك حتى أتى له الصالح، الذي أراد تحرير البنات من الجحيم، وجتى تظهر فضيلة القديس ، وماذا دبر في ذلك اليوم الذي به أعلن الأب عن نيته . أسرع القديس عندما علم بذلك ليخلص نفوس هؤلاء الناس ، فربط ثلاثمائة ((فلوريا)) وذهبَ خفية في الليل فرماها من باب الفقير وهرب. حتى لا يظهر أمام أحد لأنه لايحب مدح الناس له ، ولأنه يسعى لإرضاء الرب وحده ويسمع كلمة الرب القائل في الإنجيل (( أأنت فإذا صنعت صدقة فلا تعلم شمالك ما تصنع يمينك))(متى 3:6) وعندما نهض أب البنات في الصباح الباكر وجد في بيته المنديل فحله ووجد به قطع الذهب .
لقد ظن الرجل أن ما رآه حلماً ففرك عينيه وعد قطع الذهب فوجدها ثلاثمائة قطعة ففرح فرحاً عظيماً فزوج ابنته الكبرى بعد أن شكر الرب رغم رغبته في معرفة من وضع الذهب . وسأل الرب الذي دبر البريكا للأولى (البريكا هي مبلغ من المال يدفعه والد العروس للعريس عندما تتزوج) أن يدبر للأخريات حتى يتزوجن . وعندما رأى القديس أن الوالد استعمل النقود للخير ، فعل في الليلة الثانية كما فعل في الليلة الأ,لى ولكن في هذه المرة ربط مئة دينار وذهب ورماها في نفس المكان، وفي الصباح نهض الأب فوجد النقود والذهب وتعجب من أمر ذلك الشخص الذيس يعمل هذه الصدقات ،وقال ((يالله رب الرحمة الذي دبر خلاص الإنسان الذي لا يؤثر موت الخاطىء ولكن يعيده ويحبه. يا من نزل من السماء بسبب خطايانا أرني أنا عبدك المؤمن ذلك الرحيم الذي عمل الصدقة حتى أعرفه لأنه فعل معي الكثير من الرحمة وأنقذني وخطفني من يد الشيطان )) وهكذا زوج البنت الثانية بهذه النقود.
وعندما رأى القديس ما فعله الأب فعل معه كما فعل الليلتين السابقتين فربط له ثلاثمائة فلوريا ورماها في نفس المكان لكن الأب فتح الباب وركض خلف القديس ، فأسرع القديس كي لا يمسك به الأب الذي أسرع خلفه وعندما أدركه ركع أما رجليه قائلاً (( أشكرك يا عبدالله لأنك حزنت علي أنا التعيس وعملت الصدقة معي أن الشقي ، ولو أنك لم تلحقني لكنت خاسراً روحياً وجسدياً )) وعندما وجد القديس نفسه أنه عرف ولم يستطع إخفاء فضيلته قال(( الصدقة التي عملتها معك لا أريد أحد أن يعرف بها طالما أنا موجود على الأرض وأنا أترك لك هذا السر وأضعك مسؤولاً عنه أمام الله)) وتركه وذهب فعاد الأب إلى بيته وزوج ابنته الثالثة وهكذا قضى الأب بقية حياته في سلام ومخافة الله.
لقد أصبح عمل القديس معروفاً ويحرك شعورنا حتى نعجب ونقتدي به ،أما الأعمال الأخرى التي فعلها بالخفاء كالصدقات والصيام والفضائل الأخرى الله يعلمها وحده فقط ،و نحن نعرف الشيء القليل من أعماله لأن القديس كان يتجنب مدح الناس ويطلب محبة ومجد الله وبقدر ما كان يخفي أعماله كلها كان يظهرها الرب أكثر فأكثر.
أراد القديس يوماً أن يزور القبر المقدس ليجد مكاناً هادئاً للتنسك فوجد مركباً مصرياً ذاهباً إلى فلسطين فصعد به مع مسيحيين آخرين ، وقد رأى القديس في الحلم أن الشيطان الذي يعمل دائماً ضد الحق يقطع حبال السفينة وعندما نهض في الصباح قال لربان السفينة ((إننا سنواجه اليوم عاصفة كبيرة لكن لاتخافوا وثقوا بالله وهو سيحررنا من الموت)) وما إن قال القديس هذه الكلمات حتى ظهرت في السماء غيوم سوداء وعواصف وأمواج عالية وقد يئس الجميع من النجاة والكل كان ينتظر الموت، وطلبوا ببكاء إلى القديس نيقولاوس أن يطلب إلى الله من أجلهم ، وعندما وقف القديس ليصلي إلى الله وقفت العاصفة وعاد البحر إلى طبيعته ففرح الجميع ومجدوا الرب.
وخلال العاصفة صعد أحد البحارة إلى الشراع كي يصلح الحبال ومن شدة الخوف علق في الشراع ومات للحال. وعندما رأى القديس فرح الجميع لانتهاء العاصفة وحزنهم بسبب موت البحار ، طلب إلى الله من أجل ذلك البحار ، فنهض بقوة الله كما لو كان نائماً . وعندما وصلوا إلى البر تحدثوا عن عجائب القديس ، عندها قصده مرضى كثيرون فشفوا بصلواته. وعندما دخل القدس زار الأماكن المقدس وقبر السيد المقدسوالجلجلة والصليب المقدس وكل الأماكن المقدسة. وعندما أراد أن يمكث هناك جاءه ملاك الرب ليلاً وأمره بالعودة إلى وطنه . وعندما حضّر نفسه للعودة إلى وطنه ، ذهب إلى الميناء وسأل عن وجهة السفينة الراسية على الميناء فأجاب الربان (( أينما نجد ركاباً )) فقال القديس سأعطيكم الأجرة وأذهب إلى باترا في ليكيا . وعندها أسرع البحارة لتجهيز السفينة ، فهبت رياح مواتية لكن ليس باتجاه باترا وإنما باتجاه موطن البحارة (أي أن البحارة أبحروا إلى موطنهم وليس إلى باترا وذلك بالاعتماد على الريح المواتية ) ولكن الله الذي لم يرد أن يحزن القديس سمح بهبوب عاصفة كبيرة ، فالتجأ ربان السفينة إلى القديس وطلبوا منه أن يصلي إلى الرب ، وبعد أن فقدوا الأمل في النجاة اعترفوا للقديس نيقولاوس عن نيتهم السيئة في أنهم متجهون إلى مصر وليس إلى باترا وعندها صلى القديس نيقولاوس وإذا بالسفينة ترسوا على شاطىء باترا واعتذر البحارة، وقال لهم القديس بألا يفعلوا مثل هذا العمل مرة أخرى وذهب في طريقه.
وعندما وصل القديس إلى وطنه خرج جميع من في المدينة لاستقباله ولم يبقى إنسان حتى رهبان الدير فجلس معهم وأرشدهم بما فيه لخير خلاص نفوسهم، وعندما رأوا فضيلته أخذوا يحذون حذوه في صلاته وصومه وفضائله ويقلدوه في كل شيء خاصة في الترفع عن الدنيويات والنظر إلى السماويات .
القديس نيقولاوس أسقفاً على ميرا
وبالقرب من باترا كان هناك مدين اسمها ميرا توفي أسقفها في ذلك الوقت وطلب أهل المدينة أسقفاً مستحقاً لهذا المنصب فاجتمع الأساقفة وباقي الإكليريكيين لمنطقة ميرا لاختيار أسقفهم الجديد فبدأ جديث وحوار حول عدة أشخاص فقام واحد من الأساقفة قائلاً ((أيها الجمع الكريم المقدس اسمعوني هؤلاء الذين نفضلهم نحن كأساقفة يعتبرون جيدين حسب رأينا ، دعونا نتوسل إلى الله ونرى من يختار الرب لهذا المنصب))
سمع الأساقفة هذا القول فذهبوا وصلوا كل الليل حتى يريهم الرب من يختاروا وفي الليل ظهر ملاك الرب إلى أحد الأساقفة المحترمين والشرفاء قائلاً ((أيها الأسقف لماذا تطلبون المطران ؟ هو بينكم وأنتم تطلبونه وسيأتي الليلة إلى الكنيسة كاهن اسمه نيقولاوس شرطنوه أسقفاً لأنه مستحق أن يصبح متربوليتاً على المنطقة ليرعى شعب الله كما يريد الرب)).
عندها ذكر الأسقف ما رآه لباقي الأساقفة وسبحوا الرب ، أما الأسقف الذي رأى الرؤيا فبقي في الكنيسة ينتظر من قال الملاك عنه ، وبينما هو واقف رأى القديس نيقولاوس آتياً كي يصلي فلاحظ الأسقف أنه هو المعني فتقدم إليه قائلاً Sad(يا بني ماذا تدعى؟)) فأجاب القديس بأدبSad(نيقولاوس أيها السيد القديس)) وما إن سمع الأسقف هذه الكلمات حتى قال له ((اتبعني)) وأمسكه من يده وأحضره أمام الاكليروس والأساقفة المجتمعين فسبحوا الرب الذي أ{سل إليهم هذا الراعي، فساموه أسقفاً على ميرا قائلينSad(أيها الأخوة اقبلوا هذا الأسقف المستحق كراعٍ مرسل من الله )) وما إن استلم الأسقفية حتى بدأ بجهاد أكثر فأكثر في صلاة حسنة وصوم وصدقات وأشياء كثيرة لا يستطيع أحد أن يصفها ))
القديس نيقولاوس مقاوماً للاضطهادات
لكن الشيطان الحاقد على الخير لم يرضيه ذلك، إذ رأى إيمان الشعب وتكاثر أعداد المسيحيين فلم يحتمل ذلك فحرك ملكين ضد المسيحيين ، فاضطهد ذيوكليسيانوس وماكسيميانوس المسيحيين وأرسلا رسلاً إلى كل الامبراطورية قائلينSad(إن رجع أحد إلى الوثنية وترك المسيحية سيأخذ الهدايا الكثيرة ، ومن يبقى على مسيحيته يعقب أشد عقاب )) لكن كثيراً من المسيحيين بقوا على مسيحيتهم واعترفوا أن المسيح هو رب وإله واستشهدوا بعد العذاب الأليم والبعض خاف وذبح للأوثان ، وفئة أخرى هربت إلى الجبال ممن رفضوا الذبح للأصنام ولم يكروا مسيحيتهم واختبأوا في المغاور والكهوف خوفاً من العذاب .
وصل الاضطهاد إلى مدينة ميرا رعية القديس نيقولاوس ،وسجن القديس مع رعيته فتحمل العذاب والجوع والعطش . ولكنه في السجن شدد على المسيحيين أن يبقوا مؤمنين بالمسيح وأن يحافظوا على إيمانهم ومع أن الشيطان كان يحرك هذه الاضطهادات ، إلا أن الله كان يعمل من أجل صالح الإنسان . فمات الملكان ذيوكلسيانوس وماكسيميانوس وذهبا إلى الجحيم ، وخلفهما الملك المسيحي العظيم قسطنطين الكبير ابن القديسة هيلانة وقسطنطين فلوروس ، وما أن جلس على العرش حتى أمر بإخراج جميع المسيحيين من السجون في جميع أرجاء الامبراطورية الرومية.
وهكذا بدأت الكنائس بالانتعاش وتنصر الوثنيون وتلاشت معابدهم وخرج القديس نيقولاوس من السجن وعاد إلى عرشه وعاد نشاطه من جديد في مدينة ميرا .
وقد دمرت المعابد والهياكل في مدينة ميرا بفعل صلوات القديس وخرج منها الشياطين باكين حزينين، ومن بين تلك الهياكل هيكل عظيم وضخم في طوله وعرضه وارتفاعه وهو هيكل الإله ((أرتيميس)) فصلى القديس وإذا بالأصنام تقع وحدها وتسقط كما تسقط أوراق الشجر في فصل الخريف فخرجت الشياطين قائلة: (( ماذا فعلنا بك أيها القديس نيقولاوس كنا نخدع الناس ونقودهم إلى عبادة الآلهة الكاذبة فأين سنذهب الآن )) ، لكن القديس أجابهم : (( اذهبوا إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته )) وبهذه الطريقة تنقت رعيته من تلك الهياكل الوثنية .
القديس نيقولاوس والآريوسية
ظهر في مدينة الاسكندرية في عهد الملك قسطنطين في عهد الملك قسطنطين شخص هرطوقي اسمه آريوس فأخذ يعلم تعاليم خاطئة عن المسيح وكان معلماً ومثقفاً ، وقد ظهر في البداية أنه مؤمن وقد سيم شماساً من قبل اسقف الاسكندرية الشهير بطرس (300_ 301) وما أن سيم آريوس شماساً حتى بدأ يعلن الناس بأن المسيح ليس إلهاً حقيقياً بالجوهر ، وإنما هو مخلوق من قبل الله وقد سمع رئيس أساقفة الاسكندرية بذلك فطرد آريوس من الشموسية ، وبعد وفاة رئيس الأساقفة بطرس تسلم العرش أخيليانس (311_312) وقد أعاد هذا آريوس إلى الاسكندرية وسامه كاهناً أولاً عليها . فحفظ آريوس تصرفاته المسيحية طول مدة حياة أخيليانس وبعد وفاة أخيليانس تسلم العرش رئيس الأساقفة الكساندروس فقام آريوس بإقناع بعض الأشخاص بتعاليمه الكاذبة مثل أفسافيوس ومتروبوليت نيكوميديا وبافيلينوس رئيس أساقفة صور وأفسافيوس ميتروبوليت قيصرية وأقنع عدة كهنة وأساقفة بذلك .
وعندما عرف الملك قسطنطين بالالتباس الذي أنشأه آريوس أرسل دعوات إلى جميع الأساقفة ورؤساء الرهبان للحضور إلى مدينة نيقيا والاجتماع بآريوس حتى يظهر الشخص المخادع ، ففي عام 325 اجتمع 232 أسقفاً وكهنة وشمامسة ورهبان عدده 86 ومجموعهم جميعاً كان 318 ومن بين المجتمعين في هذا المجمع المسكوني الأول سلفستروس بابا روما ، وميتروفانيس بطريرك القسطنطينية ، والكسندروس بطريرك أنطاكيا ، ومكاريوس بطريرك أورشليم ، وبافنوتيوس المعترف ، والقديس سبيريدون أسقف تريميثيون وكثيرون آخرون ومن بينهم كان القديس نيقولاوس وجلس الملك في الوسط وجلس الحضور على جانبيه وحدث نقاش حاد مع آريوس .
وعندما رأى القديس نيقولاوس أن آريوس بفلسفته سيسكت رؤساء الكهنة ، وبسبب غيرته الإلهية تحركت مشارعه فقام من مكانه ولطم آريوس لطمة على وجهه حركت كل جسمه فاعترض آريوس قائلاً أمام الملك : (( أيها الملك العادل أمن العدل أن يضرب الواحد الآخر أمام عرشكم الملوكي ، إذا كان له قول فليتكلم كباقي الآباء وإذا كان جاهلاً فليسكت كما سكت الذين قبله ، لماذا يضربني أمام عرشكم ؟ حزن الملك كثيراً لما سمع هذا الكلام فقال لرؤساء الكهنة Sad( يا رؤساء الكهنة القديسون القانون يأمر بقطع يد كل من يضرب أحداً أمام الملك وأما أنا فأترك هذا الأمر لما تأمره محبتكم )) فأجاب رؤساء الكهنة قائلين Sad( إن الذي صار نعترف بأنه عمل خاطىء لكن نرجو من حضرتكم بألا تقطع يده بل ليخرج من المجمع ويبقى في السجن حتى نهاية المجمع وتتم المحاكمة فيما بعد )) ، وبينما كان القديس مسجوناً ظهر له الرب يسوع المسيح ووالدة الإله قائلين Sad(لماذا أنت سجين ؟)) ، قال : ((لمحبتكم )) فقال له المسيح إنجيلاً وأعطته العذراء الأموفوريون فبدأ يقرأ الإنجيل وهو لابس الأموفوريون . وعند الصباح أتى بعض معارفه وأعطوه خبزاً ليأكل فوجدوا وجهه يشع نوراً ويقرأ بالإنجيل وهو لابس لباس المطران الأموفوريون ، وكان محلولاً من جميع القيود فسمع الملك هذا الخبر ، فأمر بالعفو عنه واعتذر للقديس نيقولاوس وهذا ما فعله باقي الآباء الآخرين وعندما انتهى المجمع عاد كل إلى رعيته وعاد القديس نيقولاوس إلى ميرا
ملاحظة : ميرا هي المدينة الوحيدة في الامبراطورية التي لم تدخل إليها الآريوسية بسبب القديس نيقولاوس
القديس نيقولاوس والمجاعة
وفي إحدى السنوات حدثت مجاعة كبيرة في منطقة ليكيا وقد حزن الشعب حزناً كثيراً وقد هدد مدينة ميرا الدمار . وأمام هذه الأحداث ماذا فعل القديس نيقولاوس ؟
كان هناك بحار يملأ مركبته بالقمح وكان ذاهباً إلى فرنسا وفي الليل ظهر له القديس نيقولاوس (الذي لم يكن بعد قد رقد بالمسيح) وقال له Sad( هذا القمح خذخ إلى ميرا في ليكيا وليس إلى فرنسا بسبب وجود مجاعة كبيرة في ميرا وهناك ستبيع القمح بسرعة وبسعر جسد ، خذ هذه القطع الذهبية كعربون وعند وصولك ستأخذ الباقي )). وعندما نهض البحار وجد القطع الذهبية في يده فأخبر البحارة بما رأى فعلم الربان أن هذا من الله فتوجه إلى ميرا وهناك باع قمحه وبأسعار ممتازة وأكل الشعب وسبح الرب الذي يهتم بكل من يتوكل عليه .
القديس نيقولاوس والقادة الثلاثة
أردت أن أنهي حديثه إلى هنا حول ما حققه نيقولاوس ولكن أرجوكم أن تسمعوا هذا الباقي حتى أنهي حديثي . في آسيا الصغرى كان هناك منطقة اسمها فريجيا الكبرى وبها يسكن أناس غرباء ومن جنس أجنبي ويسموا ((الترافيليون)) فقد أقدم هؤلاء على ثورة عظيمة وأقاموا عليهم ملكاً ضد قسطنطين فأرسل هذا الأخير ثلاثة من قواده مع جيش كبير لتهدئة الأحداث ، أما القائد الأول فاسمه نيبوتيانوس ، والثاني اسمه أورسوس ، والثالث أريبليون ، فوصلوا مدينة ميرا ولأن الطقس لم يكن جيداً مكثوا في ميرا وأرسوا السفن على الميناء وكان من عادة الجيوش أن ينزلوا إلى المدينة ويخطفوا الأكل والشرب وصار هناك خطف ونهب وفوضى بعد نزول الجيش بالأسواق.
سمع القديس الفوضى الدابة في بلده فتوجه إلى الميناء فوجد هناك القادة وقال لهم : (( من أنتم ومن مرسلكم؟ )) فنظروا إليه وعندما وجدوه أسقفاً كبيراً في السن وجليلاً احترموه وأجابوه بوقار (( نحن عبيد الملك ورسله نحن ذاهبون بأمر الملك حتى نخمد ثورة الترافيليين وبسبب سوء الأحوال الجوية اضطررنا أن نمكث هنا حتى يتحسن الجو فأجاب القديس : (( لإخماد ثورة بعثكم الملك ! لماذا أتيتم إلى شعب هادي وفعلتم الفوضى والنهب؟ )) فخاف القادة وذهبوا إلى السوق وجمعوا جيشهم وأصلحوا الأمر واعتذروا للجميع فأكرمهم القديس نيقولاوس في بيت المطرانية وأنشدهم(روحياً) وعلمهم الكثير . وبعد ذلك قادهم القديس إلى سفنهم ، حيث رأوا امرأة ورجلاً كانا يركضان ويبكيان وطلبا إلى القديس أن ينقذ من الموت ثلاثة من أقربائهم قد حكم عليهم الحاكم أفستاثيوس بالموت الذي ارتشى من قبل أعدائهم وعرف القديس الظلم الذي حدث ، فترجى قادة الجيش في الميناء أن يتبعوه إلى مكان تنفيذ الحكم حتى يخلصهم وفي الطريق كان يسأل المارة عما إذا رأوا المحكوم عليهم فكانوا يجيبونه بأنهم مروا ، فكان يسرع أكثر فأكثر حتى ينقذهم حدث هذا أيضاً بسبب سلطة قواد الملك قسطنطين . وعندما وصل أبعد البلطة بيده وحل قيود الأشخاص الثلاثة . سمع هذا الخبر في جميع أنحاء مدينة ميرا فخرج أهل المدينة جميعهم كي يروا ماحدث وخرج أيضاً أفستاثيوس وعندما رآه القديس نيقولاوس أنبه على عمله ورشوته فقال أن سيمونيذس أفذوكيوس ووجهاء المنطقة هم الذين شهدوا زوراً وجعلوه يأخذ هكذا قرار .
فقال القديس للقواد الثلاثة انقلوا هذا الخبر إلى الملك قسطنطين وقولوا له إن أفستاثيوس هو حاكم ظالم وعندما سمع أفستاثيوس هذا الكلاام ركع أما القديس نيقولاوس واعترف بظلمه وخطيئته فسامحه القديس ومنذ ذلك الوقت أصبح القديس صديقاً للحاكم .
وعندما رأى القادة الثلاثة ما حدث ، ذهبوا إلى سفينتهم وأخمدوا ثورة التريفاليين ، ورجعوا إلى القسطنطينية وأخبروا الملك بذلك فأكرمهم الملك وأعطاهم أعلى المناصب . لكن اسمعوا أيها أحباء وما يفعله الحقد بالإنسان .فبينما كان القادة الثلاثة نيبوتيانوس وأورسوس و أربيليون متنعمين في قصر الملك ذهب بعض الحاقدين عليهم إلى وزير الملك ويدعى أفلافيون وقالوا له : (( أرأيت ما فعله القادة الثلاثة للملك أرسلهم كي يخمدوا ثورة التريفاليين لكنهم اتفقوا معهم على أن يقوموا بثورة ضد الملك )) فسجن الوزير القادة ، وعندما رأى الوشاة أنه لا يحدث شيء دون المال أعطوا الوزير فلافيون المال الكثير وأتوا إليه بآخرين ليشهدوا معهم وقالوا له يجب أن يعدم القادة الثلاثة بأسرع وقت ممكن حتى لا يأتي التريفاليون ويخرجوهم ، وعندما رأى الوزير بأنه يجب أن يعدموا ويقتلوا بسرعة وخوفاً من قدوم الوشاة واسترداد مالهم ذهب إلى الملك قائلاً : (( لقد مكر القواد الثلاثة أربيليون ونيبوتيانوس وأورسوس في أن يثوروا ضدك وأرجوا بأن تأمر بقتلهم في الحال أو نفكر بطريقة للتخلص منهم حتى يتعلم معاونوهم )).
ظن الملك أن الوزير أفلافيون يقول الحق فأصدر أمره بإعدامهم فقال لهم حارس السجن (( غداً ستعدمون. بأي شيء تأمروا لأقاربكم من ميراث وما شابه ذلك فاكتبوه بسرعة )) وعندما رأى القواد الثلاثة توقيع الملك على إعدامهم أخذوا يبكون بكاءً مراً لأنهم لم يعرفوا سبب إعدامهم . فقالوا : (( ماذا فعلنا أمام الله والملك حتى يصدر ضدنا حكم الإعدام )) . فقال نيبوتيانوس Sad( أيها الأخوة بما أننا وصلنا إلى هذا الحد فإن قوة بشرية لا تستطيع أن تنقذنا لذا تذكروا ماحدث في ميرا التي في ليكيا مع نيقولاوس العظيم الذي أنقذ من حكم الإعدام الظالم ثلاثة رجال ولا يوجد من يحررنا وينقذنا مما نحن فيه من خطر ، تعالوا نطلب إلى الله والقديس نيقولاوس ربما تصل شفاعته ويحررنا لأننا لا نعرف شيئاً . سمع هذا القول صديقاه فصرخوا معاً (( أيها الرب إله أبينا نيقولاوس الذي أنقذ الثلاثة رجال الأبرياء في ميرا أسرع يارب ولا تمرر هذا الظلم ولا تنسانا في خطر الموت نجنا من أيدي أعدائنا أسرع لمعونتنا لأننا غداً سنعدم )) هذه الكلمات وغيرها قالها القادة الثلاثة وتوسلوا إلى الله.
رأى الرب الظلم وأراد أن يمجّد القديس فماذا فعل ؟ في تلك الليلة وقبل شروق الشمس ظهر القديس نيقولاوس للملك قسطنطين وقال له Sad( أيها الملك قم وحرر الرجال الثلاثة الذين حكمت عليهم بالموت وإلا أطلب من الله أن يحرمك حياتك )) فقال الملك : (( من أنت الذي تهددني؟ وكيف دخلت إلى القصر؟ )) فأجاب القديس : ((أنا مطران ميرا وأرسلني الله حتى أحرر الرجال الثلاثة المظلومين )) ، فنهض الملك قسطنطين . وذهب القديس نيقولاوس إلى الوزير أفلافيون وقال له Sad( يا أفلافيون أيها المخدوع بعقلك لماذا أخذت نقوداً وظلمت رجالاً ثلاثة؟ رجالاً لم يخطئوا بشيء حررهم بسرعة وإلا سأطلب إلى الله أن يحرمك حياتك )) فسأله أفلافيون عن اسمه فقال Sad(أنا نيقولاوس أسقف ميرا)) فنهض أفلافيون ولم يعرف عن ماهية الرؤيا .
وما إن نهض أفلافيون حتى أرسل الملك قسطنطين يطلبه وعندما وصل قال له الملك عن الرؤيا وقال أيضاً الوزير عما رأى أيضاً ، فقال الوزير : دعنا نحضر الرجال الثلاثة ونمتحنهم ، وعندما جاء الرجال الثلاثة قال الملك : (( مالسحر الذي فعلتموه حتى رأينا أحلاماً مزعجة لم نستطع النوم منها )) فنظر كل إلى صديقه ببكاء ودموع وقالوا لم نفعل شيئاً . وعندما رأى الملك الرجال خائفين ولم يستطيعوا التكلم فقال لهم : (( لا تخافوا أن تتكلموا مع صديقكم الملك )) فقالوا Sad( أيها الملك نحن لا نعرف سحراً ولا كلاماً مراً قلناه ضد حكمكم الملوكي ، ويشهد علينا الله وحده الذي يرى كل شيء أننا لم نفكر يوماً بالشر تجاهكم ونرجوك يا صاحب الجلالة ألا تحزننا وتحزن أهلنا لأنهم علمونا أولاً أن نعبد ونحترم الله وبعد ذلك أن نحب الملك وهذا ما كان نصب أعيننا عندما أرسلتنا إلى فريجيا إلى التريفاليين وبمعونة الله عملنا إرادتك متأملين أن تكرمنا والآن ألا ترى عدم الاحترام فقط بدل التكريم وإنما الحكم بالموت أيضاً )).
قال لهم الملك بعد أن حن قلبه Sad(ةالآن أي قديس كنتم تطلبون شفاعته هذه الليلة وأنتم في السجن )) فأجابوه Sad(أيها الملك الطويل العمر كنا نطلب معونة الله صارخين وقائلين يارب يارب إله أبينا نيقولاوس الذي خلص الرجال الثلاثة الأبرياء في ميرا نجنا أيضاً من هذا الموت )) .وعندما سمع الملك اسم نيقولاوس قال (( ومن هو نيقولاوس الذي تتكلمون عنه؟ وكيف خلص الرجال الثلاثة الأبرياء في ميرا قولوا لي ))، فأجاب نيبوتيانوس الملك وقال له : ((بينما كنا ذاهبين إلى فريجيا الكبرى لتأديب التريفاليين رسينا في ميرا بسبب سوء الأحوال الجوية وهناك جاء أسقف ميرا وأكرمنا واهتم بنا إنه رجل فاضل وقديس وقد ملأ المكان بعجائبه التي يفعلها كل حين وما إن خرجنا من عنده حتى جاء رجل وامرأة يبكون عند رجلي القديس نيقولاوس راجين أن ينقذ الرجال الثلاثة وكانوا أقرباء لهما وقد حكم ليهم الحاكم أفستاثيوس مندوبكم في ميرا بالموت وكان الحاكم قد أخذ رشوة في حكمهم حسب قول أقربائهم وأنه جمع شهوداً لذلك وكانوا شهود زور ، فسار القديس نيقولاوس إلى مكان التنفيذ وفي اللحظة الأخيرة أمسك البلطة التي كانت ستنزل على هؤلاء الأشخاص الأبرياء وأنقذهم واعترف الحاكم بخطئه وطلب المسامحة ونحن طلبنا معونته طوال الليلة الماضية وكما أنقذ هؤلاء الفتية أنقذنا أيضاً )). وعندما سمع الملك هذه الأقوال قال لهم Sad( إني أمنحكم حياتكم ، وبسبب ذلك الأسقف تحررتم من الموت ، فصيروا عنده رهباناً وقولوا له إني سمعته وأطعت أوامره وأرجوا ألا يخيفني )) قال هذا وأعطاهم إنجيلاً من الذهب ومبخرة ذهب مرصعة بالجواهر وشمعدانين من ذهب وقال لهم : اذهبوا بهذه وضعوها في الكنيسة التي يصلي فيها الأسقف نيقولاوس . وما إن استلموا هذه حتى ذهبوا إلى القديس وصاروا رهباناً ووزعوا أملاكهم على الفقراء وعلى أهلهم وأقاربهم .
وعن العجيبة هذه سأكتفي الآن بالحديث عنها لأقول لكم عن غيرها في حياته ثم بعض العجائب بعد رقاده وبعد ذلك أنهي حديثي .
القديس نيقولاوس شفيع البحارة
كان هناك بحارة ينظرون الموت بسبب العواصف والأمواج في البحر ، وكانوا قد سمعوا بعجائب القديس نيقولاوس لذا طلبوا شفاعته ومعونته قائلين : (( أيها القديس نيقولاوس ساعدنا في هذه اللحظة لأننا نغرق )) . وعندها ظهر لهم القديس وأمسك بدفة السفينة قائلاً Sad( أنتم دعوتموني وأنا جئتكم )) وبعدها هدأ البحرواستوت الأمواج واختفى القديس، عندها قال البحارة دعونا نرسي مراكبنا هنا في ميناء ميرا ونذهب إلى القديس نيقولاوس حتى نشكره لمساعدته التي فعلها من أجلنا لنرى وجهه لأننا لم نره من قبل ...وعندما نزلوا من السفينة وسألوا عنه قيل لهم إنه الآن في الكنيسة مع كهنة فذهبوا إلى الكنيسة وعرفوه من لباسه الكهنوتي لأنهم لم يروه من قبل ولأنه ظهر لهم بنفس اللباس الكنسي عندها ركضوا عند قدميه شاكرين .كان عند القديس نيقولاوس موهبة الروح القدس لمعرفة القلوب وعلم أن نيتهم غير صالحة وقلوبهم غير نقية فعلمهم عن المسيح والحياة الصحيحة المسيحية وقال لهم Sad( يا أولادي امتحنوا إرادتكم ومعاني قلوبكم وذهنكم , ووجهوها في خدمة مشيئة الرب ، إننا لا نستطيع إخفاء ذاتنا عن الله لأنه يرى القلوب أما الناس فيرون الشكل فقط )). اسمعوا ما يقوله الكتاب المقدس (( لا تفعلوا الشر حتى لا يأتي مردود عليكم لكن افعلوا الخير حتى تكافأوا ولا تدنسوا جسدكم لأنه كما يقول بولس الرسول أنتم هياكل الله وإذا دمر أحد هيكل الله سيدمره الله ))(1كورنثوس 16:3_17) إ، فعلتم هذا سيكون لكم الله دائماً معيناً ومساعداً .
وبعد هذ التعليم ذهب القديس إلى بيت المطرانية أما البحارة فعادوا إلى وطنهم ممجدين الرب محاولين تطبيق ما قاله لهم.
رقاد القديس نيقولاوس
لنقف بهذه العجيبة الحديث عن عجائبه التي فعلها في حياته . ولنذكر بعض العجائب التي فعلها بعد رقاده المقدس وفي كتاب لأحد الأشخاص في تأبينه قيل أنه كان واصل إلى مرحلة الثيوريا (( أي التأله )) ورؤية المجد الإلهي وكان يعرف من بين مئات الرجال بأنه صالح من النور الذي كان يشع من وجهه . ولو كان إنسان عنده تساؤلات فتجاب عندما يرى ذلك القديس ، والحزانى والبعيدون عن الرب عندما يروه يقتربون إلى الله حتى دون أن يكلموه . ولكون القديس إنساناً يجب أن يرقد ، فإنه رقد بسلام 330 م وجسده بقي على الأرض من أجل إفادة الناس أما نفسه فصعدت إلى السماء بفرح وبمجد الرب مع نغمات الملائكة ولقد بكى الفقراء على القديس وكذلك الغرباء وأهل ميرا حزنوا عليه حزناً شديداً لأنهم خسروا راعيهم ومعلمهم ، أما الملائكة والقديسون فقد فرحوا فرحاً عظيماً لأنهم استقبلوه في أحضانهم ، وكذلك القديسون الشهداء لأنهم رأوا زميلهم في الشهادة وتهللوا لأنهم استقبلوا البار مثلهم والرعاة المعلمون فرحوا لأنهم لأنهم اتحدوا براعيهم ، وكذلك أكثر من فرح في السماء الملائكة والصالحون فرحوا في ذلك اليوم ، وإذا بنفس القديس ارتفعت إلى السماء وتركت العالم ، لكن القديس لم ينسَ العالم ولن ينسَ العالم وكل من يطلب شفاعته ، وبعد رقاده فعل العجائب الكثيرة من أجل كل من يطلبه بإيمان ونذكر هنا عجيبة أو اثنتين فقط .
عجائبه بعد رقاده
بنى المسيحيون في مدينة ميرا كنيسة على اسم القديس نيقولاوس العجائبي وبدأ يتوافد عليها الزائرون من كل ناحية وفي أحد الأيام ركب بعض المسيحيين السفينة ليأتوا إلى ميرا من أجل التبرك ببقايا القديس المكرمة في ميرا . لكن الشيطان الذي لا يريد أن يأتي ويسجد لبقايا القديس المكرمة ماذا فعل؟
دمّر الهيكل الوثني الذي لأرتيميس كما ذكرنا سابقاً وهربت جميع الشياطين صارخة وباكية قائلة Sad( ظلمتنا أيها الظالم نيقولاوس )) . لذلك فأول شيطان خرج أراد أن يسيء إلى هيكل القديس نيقولاوس فحول الشيطان منظره إلى منظر امرأة حسناء وفقيرة حاملة وعاء من الزيت وفي ساعة صعود المسيحيين إلى المركب ظهر لهم الشيطان الذي في منظر امرأة قائلاً Sad( أين أنتم ذاهبون يا إخوتي )) فأجابوها إلى مدينة ميرا حتى نسجد لبقايا القديس نيقولاوس المكرمة فقال لهم الشيطان الذي بشكل امرأة Sad(أرجوكم أن تأخذوا هذا الوعاء المليء بالزيت حتى تضيئوا قناديل الكنيسة فإني أقدمه بسبب خطايا نفسي لأني لا أستطيع المجيء معكم لخوفي من البحر الذي يدوخني فخذوا هذا الوعاء وسيكون لخيركم وخيري )) فأخذ البحارة الوعاء دون معرفة ألاعيب الشيطان . وفي منتصف الليل ظهر نيقولاوس على الربان وقال له Sad( الوعاء الذي أعطتكم المرأة عند ظهور الفجر ألقوا به في البحر لأنه من ألاعيب الشيطان كي تحترق كنيستي ولا تخافوا لأني سأساعدكم حتى لا يحدث لكم شيء )) . وفي الصباح تحدث الربان عما شاهده في رؤيته ورمى بوعاء الزيت في البحر وفي الحال صعد لهب كبير ودخان كثيف من البحر ونتنٌ كأنه رائحة كبريت وهاج البحر وعلت الأمواج وبدأت المركب تتأرجح وصارت في خطر حتى أن الماء بدأ يدخل في المركب عندها فقد الجميع الأمل بالنجاة ومن شدة الخوف انكبوا على وجوههم باكين صارخين (( أيها القديس نيقولاوس أسرع لإغاثتنا لأننا نغرق )) وفي الحال سكن البحر ومجّد البحارة الله والقديس نيقولاوس على معونته .
كان في القسطنطينية رجل مسيحي مؤمن وتقي كان يحب القديس نيقولاوس محبة هائلة وفي يوم من الأيام أراد أن يسافر في عمل له فذهب أولاً إلى هيكل القديس نيقولاوس وصلى من صميم قلبه ، فودع أقاربه وأصدقائه وصعد إلى المركب وفي حوالي التاسعة ليلاً صعد البحارة ليربطوا الأشرعة بسبب العاصفة وصعد لقضاء حاجة ما على ظهر السفينة ، وبينما كان البحارة يديرون السارية انقلب الرجل المسيحي وسقط في البحر ومع أن البحارة شعروا بالحدث لكنهم لم يستطيعوا عمل أي شيء من أجله لأن الليل كان مظلماً وهم مشغولون بالسارية والريح كانت شديدة وتأخذ السفينة إلى العمق لكنهم أسفوا لموته وبكوا كثيراً .
بدأ الرجل المسيحي بالغرق وهو في الماء وبكامل ثيابه قال في قلبه صارخاً Sad( أيها القديس نيقولاوس ساعدني )) وياللعجيبة ، عجائبك كثير ولا تدرك يارب ، فجأة وجد هذا الرجل في بيته ولم يشعر الرجل بذلك وفكر أنه كان قلبياً في بيته لكنها كانت حقيقة محسوسة وكان يصرخ (( يا قديس نيقولاوس ساعدني )) نهض أهل بيته وأشعلوا المصابيح وكذلك الجيران وأهل المنطقة واستيقظوا على الصراخ وذهبوا إلى بيته ، وإذا بهم يروه وسط عائلته يصرخ وثيابه مبلولة بمياه البحر وأمام هذا الحدث العجيب وقف الجميع مندهشين وغير قادرين على الكلام لكن الرجل المسيحي صرخ Sad( يا أخوة مالذي أراه ؟! كل ما أعرفه أنني ودعتكم البارحة حوالي الساعة التاسعة وصعدت المركب وبسبب العاصفة الشديدة ذهب المركب إلى العمق كثيراً وفي الهزيع الثاني أو الثالث من الليل ذهبت لقضاء حاجة لي على السطح وعرقلت من قبل البحارة وسقطت في البحر وصرخت إلى القديس نيقولاوس للمساعدة فوجدت نفسي في البيت ، كيف حدث هذا لا أدري أرجوكم أن تساعدوني )). وعندما رأى المسيحيون ماء البحر يتساقط على ثيابه دهشوا من العجيبة وفرحوا مع الرجل الذي أنقذ وبكوا مدة من الزمن قائلين Sad( ارحمنا يارب )) ، لبس الرجل المخلَّص ثياباً جديدة وذهب إلى الكنيسة المسماة بكنيسة القديس نيقولاوس صلى باقي الليل متكئاً إلى وجهه وعندما حانت صلاة السحر واجتمع الشعب للصلاة كالعادة أصبحت عجيبة القديس معروفة للجميع لأنه عندما أتت ساعة التبخير تبخروا من البخور والروائح التي أحضرها الرجل المخلّص المؤمن وأصبحت الكنيسة تضي ضوءاً شديداً وكأنها شعلة ضوء فتساءل الجميع عن السبب فقيل لهم العجيبة التي صارت مع الرجل المؤمن وكيف خلص من الغرق فمجد الجميع الله وشكروا القديس نيقولاوس .
شاع خبر العجيبة إلى الملك والبطريرك وفي كل المنطقة فدعي الرجل الذي خلّص من الغرق أمام الجميع فقص عليهم الرجل ما حدث له بالتفصيل فصرخ المجتمعون قائلين Sad( عظيم أنت يارب وعظيمة هي أفعالك و لا يستطيع أحد أن يخبر بقوة وتسبيح عجائبك )) . عندها خبّر بهذه العجيبة في كل المناطق فاجتمع المسيحيون في كنيسة القديس نيقولاوس وعملوا زياحاً حول الكنيسة وسهرانية فمجدوا وباركوا الله وقدموا الشكر الواجب للقديس نيقولاوس الذي خلصه .
هذه هي أيها الأخوة الأحباء سيرة حياة القديس نيقولاوس وأعماله . هذا الذي عمل للرب من كل قلبه لذلك كرمه الله على الأرض وفي السماء لأنه كان يجاهد ليعجب الرب وكوفىء ألف ضعف لذا نحن المستمعين والقارئين لما فعله القديس علينا أن نقلده ونقتدي به حتى نعجب الرب السيد المسيح إلهنا.
فبشفاعات العظيم في القديسين نيقولاوس الصانع العجائب يا يسوع إلهنا ارحمنا ...آمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbabalroh.forumarabia.com
 
القديس نيقولاوس العجائبي أسقف ميرالكية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احباب الروح :: منتدى الديانة :: منتدى الدين المسيحي :: مؤلفات الاعضاء-
انتقل الى: